عن المهرجان الدولي للفيديوهات التوعوية

إنطلق حلم إحداث هذا المهرجان من فكرة للسيد وليد بن حسن صاحب مؤسسة                I LOVE EVENTS  الرائدة في مجال العروض المرئية و الصوتية و المختصة في مجال الشاشات العملاقة و الإنتاج السمعي البصري بهدف إتاحة الفرصة للمبدعين و صانعي المحتوى الهادف لتقديم إنتاجهم و إيجاد مساحة لتعبيراتهم الفنية وعرضها للجمهور.

و يتميز المهرجان عالميا في كونه الأول الذي سيدور في ساحات عامة مفتوحة و يتجول بين عديد البلدان و المدن. ولأن إختار المنظمون أن تنطلق دورته الأولى في مدينة سوسة جوهرة تونس و المتوسط فإن الدورات القادمة ستحتضنها مناطق مختلفة عبر الوطن العربي و العالم لتستضيف فعالياته وتأثث بفقراته ساحاتها العامة و تبرز ما تزخر به من ثراء و تنوع.
هذا الحدث سيكون اذا منصة لتقديم الانتاجات السمعية البصرية و نافذة لتسويق الثقافة المحلية و ترويج الخصوصيات السياحية و المنتوجات الوطنية وكل ما تتميز به المدن و البلدان التي ستتحتضن الفعاليات و العروض.
كما سيخصص في دورته الأولى “سوسة أوت 2021” جوائز هامة للفائزين في المسابقة الدولية والتي اخترنا أن يكون محورها “القيم الإنسانية” و المتميزين في المسابقة الوطنية تحت شعار “إستهلك تونسي” في إنتظار العمل على إقرار مسابقة ثالثة جهوية لإبراز جمال المدينة المستظيفة و الترويج لزيارتها.

أهداف المهرجان

يهدف هذا المهرجان الى ترسيخ القيم الانسانية وحث الناس على نشر القيم النبيلة من تسامح وتآخي والنوايا الحسنة وغيرها من المبادئ التي من شانها ان تغير العالم الى الاحسن من خلال توظيف ثقافة الصوت والصورة كأداة للتربية والتوعية كما يحتوي على مسابقة دولية لصناعة الفيديوهات التوعوية ولذلك نهدف لإيجاد مبدعين صانعي محتوى هادف بأفكارهم البناءة و يشاركون في تطوير مجتمعاتهم الى الافضل هدفنا استقطاب هذه الطاقات الابداعية المحلية والدولية لتقديم محتوى إيجابي توعوي معرفي تثقيفي من اهدافنا التأثير في الناس لفعل الخير المساهمة في ترويج رسائل هادفة تخدم قضايانا الوطنية والدولية انسانيا بشكل عام التوعية الشاملة من خلال توظيف ثقافة الصوت و الصورة كأداة للتربية والتوعية وطنيا ودوليا